وزير الاعلام في حكومة الشباب لـ(المركز اليمني للإعلام): ندعم خارطة ولد الشيخ لإحلال السلام في اليمن
الثلاثاء 07 مارس - آذار 2017 الساعة 07 مساءً / المركز اليمني للإعلام – خاص
عدد القراءات (3735)
 

تعتبر "حكومة شباب اليمن المستقل" حكومة ظل موازية للحكومة السياسية في اليمن، وليست الحكومة الوحيدة في البلاد العربية حيث ان هناك حكومات مشابهة لها في المملكة المغربية وجمهورية السودان ، تأسيس الحكومة وأهدافها وانشطتها ومهامها ومواضيع اخرى يحدثنا عنها وزير إعلام حكومة شباب اليمن المستقل أنس عبدالمؤمن الخربي في هذا الحوار الخاص ،، فإلى التفاصيل :

 

 

حاوره : علاء الدين الشلالي

 

*حدثنا عن تأسيس حكومة شباب اليمن المستقل ؟

حكومة شباب اليمن المستقل هي حكومة ظل موازية للحكومة السياسية في اليمن تم اشهار اول نسخة لها في مارس 2013 والحكومة الحالية هي الحكومة الرابعة جاءت لتجسد حق الشباب اليمني في المشاركة بمختلف جهود التنمية والوصول الى اماكن صنع القرار ومشاركتهم في وضع السياسات الخاصة بالشباب والسياسات الوطنية

 

*ماهو الاطار القانوني لعملكم هل انتم منظمة ام مبادرة ام ماذا بالضبط ؟

الحكومة كانت نتاج فكرة من خمسة مبادرات شبابية وهي كما اخبرتكم حكومة ظل للحكومة السياسية والنسخة الرابعة لحكومة شباب اليمن المستقل برئاسة الاستاذه هناء الفقية تعمل وفق أجندة وطنية بحتة

 

*ماهي الاسس الخاصة بألية اختيار الوزراء؟

هي مجموعة معايير للاختيار اولها ان يكون الشاب منخرط في المجتمع ولديه رصيد في العمل المجتمعي الطوعي ،كذلك ان يكون عامل في نفس المجال فمثلا وزير الصحة يفترض ان يكون طبيب ،ووزير الاعلام خريج كلية إعلام وهكذا ،هناك خمسة اعضاء في المجلس كانوا في حكومة الاطفال وتم تصعيدهم الى حكومة الشباب الرابعة التي تتألف من 37حقيبة وزارية .

 

 

*ما هو الدافع الذي جمعكم لتشكلوا حكومة شباب في اليمن ؟

الحقيقة اننا اجتمعنا لتحقيق عدة دوافع واهداف تخص الشباب اليمني ككل ومن أهم هذه الاهداف إشراك الشباب في مختلف مناحي التنمية الوطنية الشاملة وتمكينهم من الوصول إلى مواقع التأثير السياسي وصنع القرار وخلق حلقة وصل فاعله ومستدامة بين الشباب وقيادات الدولة ومشرعيها بما يسهم في ترسيخ قيم ومفاهيم المواطنة وحقوق الانسان والحكم الرشيد لدى مختلف سلطات ومؤسسات الدولة تشريعياً وتنفيذاً. وكذلك العمل على تشكيل جماعات ضغط سياسية على السلطات التنفيذية والتشريعية والأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية والدولية والأممية لضمان الاستحقاق الشبابي في الحياة الكريمة من تعليم وصحة وتدريب وتأهيل وتهيئة البيئة المواتية التي تمكنهم من التطور والإبداع والعطاء، إضافة الى الدفع بعجلة التنمية الوطنية الشاملة قدماً؛ بدعم ومساندة السلطات التنفيذية للدولة والعمل إلى جانبها لتجويد وتطوير أدائها وآليات العمل المنظمة لها,و العمل على تنمية قيم الولاء والانتماء الوطني وتعزيز الهويتين الثقافية والحضارية لدى الشباب اليمني، ونبذ كافة أشكال التطرف والتعصب المختلفة؛ لخلق مجتمع يمني صحيح قادر على التعايش والتقبل بالآخر.،والعمل على تأهيل وتدريب أعضاء حكومة الشباب المستقل نظرياً وعملياً بما يمكنهم من الوصول وشغل حقائب الحكومة السياسية للبلد، وترشيحهم في كل عملية تشكيل لتلك الحكومات.

 

*حدثنا عن الانشطة والمهام التي نفذتموها ؟

لنا العديد من الانشطة والمهام التي تتوافق مع طبيعة عمل حكومة شباب اليمن المستقل ويتمثل عملنا في ممارسة الرقابة على اداء الحكومة ومختلف اجهزة ومؤسسات الدولة ، ويمارس وزراء حكومة شباب اليمن المستقل اعمالهم وانشطتهم كل يوم بنشاط وهمة عالية تتناسب مع الظروف القاهرة التي يمر بها الوطن ،

لرئيسة وأعضاء حكومة شباب اليمن المستقل لقاءات مكثفة شبه يومية مع عدد من المسؤلين وصناع القرار في صنعاء وعدن ومختلف محافظات الجمهورية وكذلك مع ممثلي المنظمات التابعة للامم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية العاملة في اليمن ،بالاظافة الى الزيارات المستمرة لمختلف المؤسسات الحكومية والخاصة للاطلاع على اوضاعها وسير العمل فيها ومناقشة اهم القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنموية والسياسية التي تشغل الرأي العام المحلي

 

 

*البعض يقول ما فائدة عملكم وانتم لستم جهة تنفيذية ؟

هذا الكلام لا يحبطنا ولا يثبط من عزائمنا كشباب متطلع لاحداث التغيير الايجابي في اليمن صحيح نحن لسنا بجهة تنفيذية لكننا نحاول ان نضع اللبنة الاولى لحكومة شباب مستقله بعيد عن أي شكل من اشكال الوصاية وسنساهم في تحقيق الافضل في البلاد مهما كانت الظروف والمعوقات

 

*من الذي يدعمكم ويمول نشاطاتكم ؟

نحن نعمل وفق امكانياتنا الذاتية ولسنا مدعومين من أي هيئة او مؤسسة او حزب او جماعة ،ونعمل من مقرات الدولة ،كل وزير في حكومة الشباب يعمل في اطار مقر الوزارة الفعلية في صنعاء وكل اسبوع يجتمع اعضاء حكومة الشباب في وزارة معينة كما اننا نجتمع دورياً في مقر رئاسة الوزراء بصنعاء

 

*البعض يقول انكم محسوبون على حزب المؤتمر جناح " صالح " ؟ماتعليقك؟

هذا الكلام غير صحيح نحن شباب مستقل ونمثل الشباب اليمني المستقل ولسنا تابعين لحزب معين حتى عندما حلفنا اليمنين الدستورية اخترنا مقر مجلس النواب كمؤسسة دستورية حيادية تمثل الشعب بخلاف حكومات الشباب السابقة التي كانت تؤدي اليمين الدستورية في القصر الجمهوري

 

 

*حدثنا عن تواصلكم مع الكيانات الشبابية المختلفة في اليمن كاتحاد شباب اليمن وغيره ؟

في برنامجنا العام وتصريحاتنا نحاول خلق شراكة مع كافة المكونات الشبابية سواء كان لها طابع سياسي او مجتمعي او خيري ودائما نقول لهم تعالوا نشتغل سواء تعالوا نشتغل في اطار مجموعة عمل ضاغطة ، وكما اخبرتكم اننا عقدنا لقاءات مع عدد من الجمعيات والاندية والجماعات الشبابية من اجل التشبيك و سنعقد لقائات مع جمعية الكشافة والمرشدات التي ظلت لسنوات منفردة بالعمل الشبابي 

 

 

*الا ترون انكم مفرطون في تفاؤلكم من خلال الاهداف التي وضعتموها خصوصاً ان البلد تعاني من شبه انهيار بسبب الحرب ؟

ليس افرط في التفائل بل اننا نسعى بكل مالدينا من قوة لتحقيق اهدافنا كشباب يحب الوطن وبخصوص الحرب المدمرة التي يعاني منها الوطن قمنا بصياغة خارطة طريق داعمة ومترجمة لمبادرة السلام الخاصة بمبعوث الامم المتحدة الى اليمن وبمايتوافق مع تعزيز السيادة الوطنية بحيث اننا نبداء من حيث انتهى الاخرون

 

*حدثنا اكثر عن خارطة الطريق التي قدمتموها الداعمة لمبادرة الامم المتحدة للسلام في اليمن ؟

في البداية اود ان اقول ان احلامنا كشباب دمرت نتيجة هذه الحرب وان الصراع القائم صراع لاغالب فيه ولامغلوب وسينتهي حتماً باتفاق سياسي وان الصراع له جانبين متوازيين صراع دولي على اليمن وصراع داخلي بين القوى السياسية والدينية في الداخل اليمني ووفق تلك المعطيات قررنا في حكومة شباب اليمن المستقل المساهمة في إحلال السلام بتقديم خارطة طريق تترجم مبادرة مبعوث الأمم المتحدة في اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، استناداً لقرار مجلس الأمن رقم (2250) لسنة 2015 بشأن إشراك الشباب في المساهمة الإيجابية في عمليات السلام وحل النزاعات، وكذلك وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216) ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والتي حرصنا فيها على أن لا تخل بنودها بحقوق جميع أطراف الصراع الخارجية (التحالف العربي) والداخلية (جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام وحلفائهما، وأعضاء تحالف الشرعية والحراك الجنوبي) ومطالبهم ومركزهم.

وبنود خارطة الطريق المقدمة من حكومة شباب اليمن المستقل هي كالاتي:

1) الإيقاف الفوري الكامل والشامل والدائم لكافة الأعمال والمظاهر العسكرية جواً وبراً وبحراً على الصعيدين الخارجي والداخلي مع بقاء كلاً في موقعه فور الموافقة على هذه الخارطة لإبداء حسن النوايا.

2) بعد الموافقة على هذه الخارطة والتوقيع عليها من أطراف الصراع الخارجي والداخلي يتم الإعلان عن لجنة صياغة الاتفاق السياسي وخرائط الطريق الشاملة والمزمنة لإنهاء الحرب في اليمن وفقاً لمبادرة مبعوث الأمم المتحدة في اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد وخارطة الطريق العامة هذه برئاسة المبعوث الأممي في اليمن، وعضوية ممثل عن التحالف العربي، وممثلين عن جماعة انصار الله والمؤتمر الشعبي العام وحلفائهما، وممثلين عن طرف الشرعية وحلفائها، إضافة إلى المشرف العام للحكومة وأثنين عن حكومة شباب اليمن المستقل، إضافة إلى ممثل عن مجلس الأمن وممثل عن الاتحاد الأوروبي وممثل عن دول الثمانية عشر ويكون حضورهم بصفة مراقب؛ لضمان عدم خروج اللجنة عن الهدف الذي أنشأت من أجلها وتنفيذ مخرجاتها، ويتم التوقيع على الاتفاق السياسي وخارطة الطريق الشاملتين والكاملتين لإنهاء الحرب في اليمن في اليوم السادس عشر من التوقيع على هذه الخريطة، وتستمر اللجنة بعد ذلك في العمل بنفس بنائها وتمثيلها كلجنة رقابية وإشرافيه على تنفيذ المبادرة وخرائط الطريق والقرارات المكملة لها وعلى أداء التكوينات الناتجة عنها.

3) في اليوم الخامس عشر يتم الإشهار عن تشكيل المجلس الرئاسي الوطني، حيث يتم اختيار وتسمية أعضائه من جميع أطراف الصراع الداخلي إضافة إلى ثلاثة أعضاء مستقلين وفقاً لمعايير الكفاءة والنزاهة والقبول لدى بقية الأطراف المكونة للمجلس، ويتولى المجلس مهام إدارة وتسيير شئون البلاد خلال الفترة الانتقالية حتى عقد انتخابات رئاسية بعد (365) يوم من تاريخ الموافقة والتوقيع على هذه الخارطة، ويقوم أعضاء المجلس باختيار رئيساً للجمهورية خلال الفترة الانتقالية من بين أعضائها بالتصويت الحر المباشر برفع الأيادي.

4) بمجرد التوقيع على الاتفاقية الكاملة والشاملة، يقوم الرئيس هادي ونوابه وكذلك المجلس السياسي الأعلى المعلن عنه مؤخراُ بصنعاء بتقديم استقالتهم لمجلس النواب كتابياً وكلاً على حداه، لتنتقل بذلك جميع صلاحياتهم للمجلس الرئاسي الوطني فور تأديتهم لليمين الدستوري في اليوم الثامن عشر.

5) في اليوم العشرون يعلن المجلس الرئاسي الوطني عن تشكيل المجلس العسكري والأمني للدولة، ليمثل الطرف الثالث المشار إليه في مبادرة المبعوث الأممي في اليمن، ويقوم بالأدوار والوظائف المنصوص عليها في مبادرته، ويتم اختيار وتسمية أعضائه من ضباط عسكريين وأمنيين رفيعي المستوى ينتمون لكل أطراف الصراع الداخلي ويتمتعون بالكفاءة والنزاهة والمهنية والقبول لدى بقية الأطراف ولم يشاركوا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في العمليات العسكرية منذ 26 مارس 2014م وحتى اليوم، ويبدون التزامهم بأهداف مبادرة المبعوث الأممي وهذه الخارطة، ويقوم أعضاء المجلس باختيار رئيساً للمجلس من بين أعضائها من خلال التصويت الحر المباشر برفع الأيادي.

6) يتولى المجلس العسكري والأمني للدولة مسئولية الحفاظ على سيادة الدولة وضمان أمن وسلامة المواطنين ومؤسسات الدولة والبعثات الدبلوماسية ومقرات السفارات والمنظمات الدولية، ويتحمل مسئولية تنفيذ كافة الإجراءات العسكرية والأمنية داخل الأراضي اليمنية والاشراف عليها على مستوى كل محافظات الجمهورية للتأكد من إيقاف كافة أعمال ومظاهر الحرب والصراع الداخلي وإحلال السلام وتجنب أي نزاعات أو اختلالات أمنية فيها وضمان ذلك، وتحدد لائحة الطريق العسكرية والأمنية المزمنة مهامه واختصاصاته.

7) في اليوم العشرون يقوم رئيس المجلس الرئاسي الوطني بحضور الممثل الأممي في اليمن وممثلين للدول الضامنة بالإعلان عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وتكليف رئيساً لها بعد تقديم الحكومتين (الشرعية، صنعاء) استقالتهما كتابياً لمجلس النواب، على أن يتم إعلان حكومة الوحدة الوطنية وتسمية أعضائها في اليوم الخامس والثلاثون من التوقيع، ويتم اختيار أعضائها من ذوي الكفاءات والاختصاص، ومراعاة حصة الشباب والمرأة في الحقائب الوزارية ، ويتم تقسيم الحقائب الوزارية في الحكومة على النحو التالي:

- (40%) لأطراف الصراع في صنعاء (جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام وحلفائهم)

- (40%) لجماعة الشرعية وحلفائها.

- (20%) من المستقلين.

8) بموجب إعلان تشكل المجلس العسكري والأمني للدولة وتأدية أعضائه لليمن الدستوري في اليوم الثالث والعشرون تُحل جميع الجماعات والوحدات والتشكيلات المسلحة لأطراف الصراع، وتقوم جميع الوحدات والمكونات العسكرية بالانسحاب من مواقعها وفقاً للآليات والخطط الموضوعة لذلك.

9) ابتداءً من اليوم الخامس والعشرون يقوم المجلس العسكري والأمني باستلام جميع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وراجمات الصواريخ البالستية ومنظومات الدفاع الجوي (الباتريوت) من جميع أطراف الصراع الداخلي وسحبها منهم خلال فترة لا تتجاوز اليوم الخامس والخمسون من التوقيع على الاتفاقية، إضافة إلى الإشراف على انسحاب أطراف الصراع الخارجي والداخلي من المناطق والمحافظات الواقعة بيد كل طرف واستلامها منهم، تحت إشراف هيئة الرقابة على تطبيق الاتفاقية المشكلة لذلك.

10) يقوم المجلس العسكري والأمني الأعلى بتشكيل خمس لجان للرقابة والمتابعة والتواصل لضمان إنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن بكلاً من (ظهران الجنوب، وصعدة، وصنعاء، وعدن، ومأرب)، على أن يكون لتلك اللجان غرفة عمليات مركزية بالعاصمة صنعاء وغرفتين فرعية للعمليات الأولى وطنية يكون مركزها في عدن أو مارب والثانية مشتركة مع قوات التحالف العربي يكون مركزها في ظهران الجنوب أو صعدة.

11) تلتزم جميع الأطراف الموقعة على الاتفاق النهائي لإنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن بأطلاق سراح جميع الأسرى والمختطفين والمخفيين قسرياً لدى كلاً منها في اليوم الثلاثون من التوقيع على الاتفاق، وتسليمهم للجنة المكلفة بذلك والمكونة من ممثل واحد لكل المنظمات الأممية والدولية المعنية بهذا الشأن ويرأسها ممثل اللجنة العسكرية والأمنية للدولة.

12) بعد إتمام الترتيبات السياسية والأمنية ليمن ما بعد الحرب بالإعلان عن المجلس الرئاسي الوطني والمجلس العسكري والأمني وحكومة الوحدة الوطنية وتأديتهم كلاً على حداه لليمين الدستوري، يقوم المبعوث الأممي في اليمن بمنحهم الثقة والعمل على الحصول على اعتراف دولي بهم ودعمهم الكامل، لتتمكن تلك التكوينات من القيام بالدور المناط بها في هذه الفترة على أكمل وجه.

13) في اليوم الـ(100) بعد التوقيع على الاتفاق، يعقد الضامنون الدوليون للاتفاقية الكاملة والشاملة مؤتمراً للمانحين في العاصمة اليمنية صنعاء؛ يُعنى بتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة للبلد، واستقرار الاقتصاد الوطني والمساعدة في التنمية وإعادة البناء والأعمار في اليمن.

14) يتكفل الضامنون الدوليون للاتفاقية بضمان تنفيذ واستمرار هذه الخارطة وما يصدر عنها من خرائط فرعية وآليات وخطط العمل التفصيلية والتشكيلات المختلفة حتى تحقيق هدفها المتمثل بإنهاء الحرب كلياً والأثار المترتبة عنها وعودة عجلة التنمية الوطنية الشاملة للدوران من جديد.

15) بموجب هذه الاتفاقية، وبعد إعلان وتسمية أعضاء حكومة الوحدة الوطنية تلغى كافة العقوبات والقرارات الصادرة أو المترتبة عن الحرب والصراع الداخلي في اليمن.

16) لإنجاح مبادرة المبعوث الأممي في اليمن وخارطة الطريق هذه ، والدفع بها قدما لإنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن وضمان ذلك، تلتزم جميع الدول المشاركة في الصراع وكافة الأطراف الدولية المغذية أو الممولة للجماعات المسلحة في اليمن بإيقاف تقديم جميع صور الدعم لها خاصة في الجوانب المالية والعسكرية والإعلامية واللوجستية.

17) في حال الموافقة على هذه الخارطة والتوقيع عليها من قبل كافة أطراف الصراع الخارجي (دول التحالف العربي) والصراع الداخلي (جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام وحلفائهما وتشكيلات المقاومة والحراك الجنوبي)، يتم إعداد خارطة طريق سياسية وعسكرية وأمنية واقتصادية مزمنة لتنفيذ وترجمه مضامين هذا الاتفاق، وتعتبر سارية من ذلك التاريخ.

 

*كلمة اخيرة ؟

 

اقول أننا لا نسعى من خلال الخارطة التي قدمناها إلى تحقيق السلام الجزئي أو هدنة مزمنة في هذه المرحلة لنعود إليها مجددا.. بل نسعى إلى إنهاء الحرب واستدامة ذلك لنبني معا سلام عادل دائم لا تراق فيه قطرة دم من جسد يمني أو عربي شقيق.. من أجل أن ننتج مجتمعا ومحيطا إقليميا أمنا ومستقرا ومنح كل إنسان حقه في الحياة الكريمة، كي نعيد رسم الابتسامة على شفاه أطفالنا الشاحبة من هول ما رأوه .. من أجل كل هذا يجب أن توقفوا الحرب ويحل السلام في وطنِ يشع بنور الإنسانية صوب البناء والرفعة للإنسان اليمني والمحيط به.

وندعو كل رجل وامرأة وشاب وشيخ أن يشجعوا ويضغطوا على قاداتهم في مختلف أطراف الصراع على النضال من أجل السلام، ولنذكرهم أن التاريخ يخبرنا أن الصواريخ والبوارج والطائرات وحتى الأسلحة النووية لا يمكن لها أن تقيم الأمن، بل على عكس ذلك تهدم كل ما بنيناه في أمننا.

لتنتهي الحرب ويحل السلام في اليمن، لنبشر أبنائنا أن ما مضى هو أخر الحروب ونهاية الالام فيا أيته الأم الثكلى، والزوجة الأرملة.. يا أيه الأبن الميتم .. يا كل ضحايا الحرب أملئوا الصدور والقلوب بالسلام ورتلوا ترانيمه وأجعلوا من الأمل دستورا للحل والنضال.

 

 


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
وكيل محافظة إب محمد الدعام: مشروع استعادة الدولة اليمنية سينتصر
نجم نادي وحدة صنعاء خالد ثابت لـ (المركز اليمني للإعلام ): الحرب أعاقت الرياضة في اليمن
دعا الى قيام تحالف بين حزبي المؤتمر والاصلاح :
ياسر اليماني لـ(المركز اليمني للإعلام) : جنوب اليمن تحكمه مليشيات كما هو حال الشمال