محمد جميح
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed كتابات
RSS Feed
محمد جميح
التفتوا إلى عدن قبل فوات الأوان
سبتمبر
الإمام علي من دعاة الانتخاب
صراع الطربوش والقبعة

بحث

  
انقلبتُ على صالح!
بقلم/ محمد جميح
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 27 يوماً
السبت 10 أكتوبر-تشرين الأول 2015 11:16 م


يتناقل ناشطون من تحالف الرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيين شريطاً مجتزأً من برامج حوارية تلفزيونية مطولة كانت بيني وبين يحيى الحوثي، شقيق زعيم الجماعة المتمردة، ليوحوا بتبدل مواقفي، من الرئيس السابق، وأنني كنت معه عندما كان يغدق علي المال، وانقلبت عليه عندما تغيرت الأمور، ناسين أن خزائن صالح لا تزال ملآى، ولو كان هذا هو السبب، فأعتقد أنه كان من صالحي البقاء مع علي عبدالله صالح.
كان يحيى الحوثي يردد في البرامج الحوارية معي أن صالح مجرم حرب، وديكتاتور، ورأس الفساد، وكان قادة الجماعة يقولون عن صالح إنه يقف وراء تنظيم القاعدة. بالطبع الحوثيون اليوم يقولون إن علي عبدالله صالح زعيم وحليف، يحارب معهم تنظيم القاعدة والدواعش والإرهابيين التكفيريين في مأرب وعدن وتعز، يقولون ذلك لا لشيء إلا لأنه مكنهم من الوصول إلى عدن، ونسي الحوثيون ما كان يقوله شقيق زعيم جماعتهم، وكبار قياداتها عن صالح في الماضي القريب جداً.
كان علي عبدالله صالح عندما تقترب كل جولة من حروب صعدة مع الحوثيين من نهايتها بالقضاء على الجماعة، يوقف الحرب باتصال تلفوني مع عدو الأمس حليف اليوم عبدالملك الحوثي. كنت حينها أرى أن تلك نزعة سلمية في الرجل، وتحدثت في حوار مع يحيى الحوثي أن صالح يميل إلى السلم، لدرجة تُحسب أحيانا نوعا من الضعف فيه، وهذه كانت قناعتي في الرجل الذي لا أخفي أنني وقفت معه كرئيس للدولة ضد جماعة متمردة.
اجتزأ الحوثيون والتيار الحوثي داخل المؤتمر الشعبي العام عبارتي تلك ليقولوا إنني كنت أرى صالح رجل سلام، لإيقاعي في الحرج. بالطبع العبارة قيلت في سياقها الذي لا يريدون ذكره، لأنه يفضح تاريخاً من الحروب بينهم، وهم لا يريدون استعادة الشريط بعد أن صاروا حلفاء.
كنت أرى أن الرئيس السابق يميل إلى السلم، أما اليوم فإن عجوز الحي تعرف أن صالحا - الذي كان يلبس مسوح الرهبان - قد لبس لبوساً أخرى.
لم أكن -بالطبع - مصيباً في رؤيتي لصالح في حينها، ولكن هذا ما كان يظهر لي، في كل مرة يوقف فيها صالح الحرب، ويخرج علينا ليقول إنه أوقفها حقناً لدماء اليمنيين، بينما كان يوقفها ليتيح لحلفائه الجدد (الحوثيون) تمدداً أكبر ليواصل ابتزاز السعوديين بها. كان صالح يحارب الحوثيين ليتخلص من خصمه علي محسن الأحمر والفرقة الأولى مدرع، بضربها بهم، تمهيداً لسياسة التوريث، وكان يهادنهم ليبتز المملكة العربية السعودية.
وفوق ذلك، لم أكن أيام حروب صعدة أقف مع علي عبدالله صالح الشخص، بقدر ما كنت أقف مع الدولة اليمنية والجيش اليمني ضد جماعة اعتقدتُ - ولا زلت أعتقد- أنها جماعة متمردة.
أقول بكل وضوح إنني ضد جماعة الحوثي لا لأنها مكون يمني مختلف، بل لعنصريتها وسلاليتها وطائفيتها، ولأنها مزقت النسيج الاجتماعي اليمني. أنا ضد جماعة الحوثي ، الغرسة الإيرانية في ترابنا الوطني، ولست - بحال- ضد الزيدية التي انتمى إليها في الماضي ابن الوزير، وفي الحاضر محمد يحيى عزان.
وأضيف أنني وقفت مع صالح ضد الحوثيين أمس، ولكنني لن أواصل الوقوف معه اليوم بعد أن وضع يده في يد زعيمها الملطخة بدماء أهلنا في صعدة وعمران وحجة وصنعاء والحديدة والمحويت وذمار والبيضاء وريمة ومأرب والجوف وتعز وعدن وإب، ولحج والضالع، وشبوة وأبين.
وأضيف أنني سأقف مع كل القوى التي يمكن أن تصد هذه الجماعة المسلحة الخارجة عن سياقنا الاجتماعي والثقافي، اليوم وغداً سواء كان الواقفون في وجهها من المؤتمر الشعبي العام أو التجمع اليمني للإصلاح أو الاشتراكيين أو القوميين، قبليين أو مدنيين، زيوداً أو من الشوافع، ، ودون أي اعتبار للفروقات الحزبية والخلافات السياسية، والانتماءات القبلية والمذهبية. وموقفي من الجماعة ليس منطلقاً من دواعٍ طائفية إطلاقاً، الموقف نابع من موقف وطني، كونها جماعة مسلحة خرجت على الدولة بالسلاح، ثم انقلبت عليها وسيطرت على كل مقدرات البلاد، ولأنني مطلع على أدبياتها الثورجية، وقاريء لأفكارها الشوفينية، ومعتقداتها القروسطية في الاصطفاء والحق الإلهي، وهي أفكار لو كتب لها النجاح فسيكتب على اليمنيين تاريخ جديد من الحروب والصراعات، ومن هنا جاء تحذيري المبكر من شر هذه الجماعة الدينية المنغلقة.
وأضيف، مع أني أعتقد أن علي عبدالله صالح هو اليوم اللاعب الرئيس في المسرح، إلا أنني أرى أنه مقارنة بالحوثيين أقل خطراً، لأن صالح رجل سلطة، وحسب، ولم يقل إن جده جعل الإمامة فيه وفي ذريته إلى يوم الدين، ولم يدع أنه من دماء إلهية، رغم كل ما يقول خصومه عنه، ويمكننا أن نخرج عليه بسهولة، لأن ولايته ليست من الله، ولكنها من الدبابة، ومن السهل الانتصار على الدبابة بدبابة أخرى أكثر تطوراً، لكن من يجرؤ على أن ينتصر في حرب يخوضها ضد الله، عندما يخرج على أبناء رسوله؟!
ولكي أكون أكثر وضوحاً أقول: كنت وعلي عبدالله صالح في خط واحد ضد من كان يحدثني صالح عنهم أنهم "فلول الإمامة". لم أنقلب على علي عبدالله صالح، هو الذي انقلب علي، وتحالف مع الحوثيين، أما أنا فما زلت ضد الحوثيين على طول الخط.
ولكي أكون أكثر وضوحاً أنا مع المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه الدكتور أحمد الأصبحي، وهذا توجهي، ولكني بكل تأكيد لست مع المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه أحمد الكحلاني، زعيم التيار الحوثي داخل المؤتمر، ورجل الحوثيين فيه.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
خالد الرويشان
لذلك قتلوه!
خالد الرويشان
نبيل سبيع
الحوثيون يقتحمون "صوت اليمن"..!
نبيل سبيع
د. محمد الظاهري
فتوى سياسية ضد ثقافة القتل والتشفي
د. محمد الظاهري
حميد قائد الشابرة
إلى اطراف الصراع في اليمن الحل بالحوار لا بالقتل والحصار
حميد قائد الشابرة
منير المحجري
عدن... السيناريو المرعب
منير المحجري
عبدالكريم المدي
ماذا لو يملك الحوثيون صواريخ موسودان
عبدالكريم المدي
المزيد ..