10 حقائق عن أسوأ أزمة إنسانية في العالم قبل مؤتمر الأمم المتحدة لدعم اليمن
الأحد 28 فبراير-شباط 2021 الساعة 03 مساءً / المركز اليمني للإعلام
عدد القراءات (538)

تعقد الأمم المتحدة 1 مارس القادم مؤتمرا رفيع المستوى لإعلان التعهدات للاستجابة الإنسانية في اليمن. المؤتمر، الذي تشارك في تنظيمه سويسرا والسويد، يهدف إلى رفع الوعي بشأن التدهور السريع للوضع الإنساني في اليمن ولتشجيع المانحين على التعهد لدعم العمليات الإنسانية المنقذة للحياة .

 وتقترب اليمن من مجاعة واسعة النطاق تهدد أرواح الملايين، إلا أن تمويل جهود الإغاثة المنقذة للحياة غير كاف ويشرف عشرات آلاف اليمنيين على الموت جوعا في ظل أسوأ أزمة إنسانية في العالم، ولكن شُح الموارد يجعل وكالات الإغاثة غير قادرة على الوفاء بالاحتياجات وإنقاذ الأرواح . وفقا لمنظمة الأمم المتحدة

image1170x530cropped

ومن جانبها أوضحت المنظمة الأممية خلال تقرير لها 10 حقائق عن الوضع في اليمن . 

1. أسوأ أزمة إنسانية في العالم

مع دخول الصراع عامه السابع، يشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. تشير أحدث التقديرات إلى أن نحو 50 ألف شخص يعيشون حاليا في ظروف تشبه المجاعة. يشتد الجوع في المناطق المتضررة من الصراع. يحتاج ما يقرب من 21 مليون شخص، أي أكثر من 66% من إجمالي عدد السكان، إلى مساعدات إنسانية وحماية . 

2. مجاعة وشيكة واسعة النطاق

من المتوقع أن يصل عدد الجوعى في اليمن إلى 16 مليون شخص هذا العام. وبالفعل يشارف ما يقرب من 50 ألف شخص على الموت جوعا مع عودة ظهور أوضاع تشبه المجاعة في بعض مناطق اليمن للمرة الأولى منذ عامين. ولا يفصل 5 ملايين شخص آخر عن المجاعة سوى خطوة واحدة .

4 
3. معدلات مقلقة لسوء التغذية

يُتوقع أن يعاني حوالي 2.3 مليون طفل تحت سن الخامسة في اليمن من سوء التغذية الوخيم خلال العام الحالي. من بين هؤلاء الأطفال، 400 ألف طفل قد يموتون إذا لم يتلقوا العلاج بصورة عاجلة. هذه الأرقام تشير إلى أعلى معدلات لسوء التغذية الحاد الوخيم في اليمن منذ تصاعد الصراع عام 2015. 

4. كوفيد-19 يضيف إلى الأعباء الصحية الهائلة في اليمن

تم التأكد رسميا من أكثر من 2100 حالة إصابة بمرض فيروس الكورونا (كـوفيد-19) نجم عنها 617 وفاة، ولكن الأعداد الحقيقية أكبر بكثير وما زال الفيروس ينتشر في اليمن. وقد تأثرت الاستجابة للجائحة في اليمن بمحدودية أدوات الاختبار ومراكز الرعاية الصحية والنقص الحاد في الإمدادات الطبية ومعدات الوقاية والحماية الشخصية .

3
 

5. أزمة غير مسبوقة

لم يواجه اليمن وضعا مشابها لما يشهده الآن من أزمة اقتصادية حادة وانخفاض في التحويلات المالية من الخارج وتراجع دعم المانحين للمساعدات الإنسانية، كل ذلك فيما تلوح المجاعة واسعة النطاق في الأفق . 

6. الاقتصاد اليمني يتجه إلى الكارثة

انهارت قيمة العملة اليمنية مما أدى إلى عدم توفر الغذاء والسلع الأساسية، التي يستورد اليمن الغالبية العظمى من احتياجاته منها. ومع زيادة سعر الوقود وتكاليف النقل، لا يستطيع الكثيرون التوجه إلى المستشفيات والعيادات للحصول على الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها. وتُضطر وكالات الإغاثة إلى خفض المساعدات لعدم قدرتها على الوصول إلى المجتمعات المستهدفة . 

7. تضرر أكثر من 9 ملايين شخص بتراجع المساعدات

تشمل برامج الإغاثة الإنسانية مساعدات منقذة للحياة توفر الغذاء والماء والرعاية الصحية. كانت تلك المساعدات تصل إلى حوالي 14 مليون شخص كل شهر، ولكن العدد تراجع إلى حوالي عشرة ملايين فقط. عدم توفر التمويل الكافي للاستجابة الإنسانية في اليمن الآن يعد عقوبة بالإعدام على ملايين الأسر .

1

8. وكالات الإغاثة تواصل جهودها في اليمن

على الرغم من محدودية الموارد وبيئة العمل الصعبة، تواصل وكالات الإغاثة تنفيذ برامج واسعة النطاق في اليمن، فيما تأمل في أن تتمكن من الوصول بالمساعدة المنقذة للحياة إلى أعداد أكبر من المحتاجين في جميع أنحاء اليمن. إلا أن التمويل يقف عائقا أمام ذلك . 

9. المساعدات تصل إلى 14 مليون شخص شهريا

بالتمويل الكافي تتمكن وكالات الإغاثة من إنقاذ الأرواح وتغيير حياة الناس. عام 2018، قام العاملون في المجال الإنساني بتنفيذ إحدى أكبر وأسرع عمليات المساعدة في التاريخ الحديث إذ وصلت إلى ما يقرب من 14 مليون شخص شهريا. حال ذلك دون وقوع مجاعة واسعة النطاق في اليمن، وتصدى لأسوأ وباء كوليرا يشهده العالم منذ أجيال، ودعم ملايين النازحين .

 
2

10. 3.4 مليار دولار مطلوبة لاستجابة اليمن

انخفض تمويل وكالات الإغاثة بشكل حاد العام الماضي، ولم تتلق الاستجابة الإنسانية للاحتياجات في اليمن سوى نصف المبلغ الإجمالي المطلوب لتمويلها والذي قُدر بـ3.4 مليار دولار. نتيجة ذلك اُضطرت المنظمات الإنسانية إلى إلغاء أو تقليص برامج إغاثة مهمة خلال عام 2020. وإذا لم تتلق الوكالات التمويل اللازم خلال العام الحالي، فستُضطر إلى تقليص البرامج المنقذة للحياة بشكل أكبر .


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة ملفات وتقارير
استعادة أدوار الأحزاب السياسية يمهد لصناعة السلام
مواضيع مرتبطة
أزمة اليمن.. حراك دولي مكثف وسط تصعيد عسكري لافت
هل بات وقف الحرب في اليمن بعيد المنال
27 يمني يواجهون الموت جوعاً في جزيرة مايوت بالمحيط الهندي
صنعاء القديمة تراث عالمي مهدد بالهلاك .. كيف ينقذ اليمن إرثه المعماري بينما ينقصه الغذاء؟
إستهداف الصحفيين في اليمن يساعد على عزلة اليمن ويغيب نقل الحقيقة