استهداف "أكبر قاعدة للتحالف الدولي" في شرق سوريا
الأربعاء 05 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 مساءً / المركز اليمني للإعلام-وكالات
عدد القراءات (738)

دورية أميركية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا - أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن "ميليشيات تابعة لإيران" استهدفت بـ3 قذائف صاروخية حقل العمر النفطي "أكبر قاعدة تابعة للتحالف" على الأراضي السورية، وذلك غداة إحباط هجوم مماثل على قاعدة أخرى في المنطقة.

واتهم المرصد مجموعات مقاتلة موالية لطهران بشنّ القذائف، بعد يومين من إحياء إيران وحلفائها الذكرى السنوية الثانية لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة أميركية قرب مطار بغداد.

وأفاد المرصد السوري عن إطلاق مجموعات موالية لطهران ثلاث قذائف صاروخية على حقل العمر في محافظة دير الزور (شرق)، سقطت إحداها في مربض للطائرات المروحية، محدثة أضراراً مادية فقط، فيما سقطت قذيفتان في موقع خال.

ولم يتسن لوكالة فرانس برس الحصول على تعليق من التحالف الدولي. وبحسب المرصد، ردّ التحالف على الهجوم باستهداف بادية مدينة الميادين، التي أطلقت منها القذائف الصاروخية.

وكان المرصد السوري أشار، الثلاثاء، إلى أن "طائرات مسيّرة قصفت مواقع تتحصن بها ميليشيات موالية لإيران في محيط مزارع "مزار عين علي" الواقعة على أطراف مدينة القورية ضمن بادية العشارة ببادية دير الزور الشرقية".

وتزامن ذلك، وفق المرصد، "مع تحليق لطيران حربي تابع للتحالف الدولي في أجواء المنطقة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، ويعد هذا الاستهداف الأول من نوعه خلال العام الجديد 2022".

وتخضع المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين لنفوذ إيراني، عبر مجموعات موالية لها تقاتل الى جانب قوات النظام السوري.

وجاء هذا الهجوم غداة إعلان التحالف إحباطه هجوماً صاروخياً على إحدى قواعده في منطقة دير الزور، بعد رصده "عدداً من مواقع إطلاق الصواريخ التي تشكّل خطراً وشيكاً".

وكانت الصواريخ تستهدف، وفق بيان أصدره التحالف الثلاثاء، قاعدة المنطقة الخضراء الأميركية في وادي الفرات، حيث ينشط مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية وحيث تواصل القوات الأميركية تعاونها مع القوات الكردية وحلفائها.

وردّاً على سؤال حول الجهة التي كانت تخطط لهجوم الثلاثاء الذي وقع بدوره بعد هجومين مماثلين استهدف أولهما الاثنين مجمّعاً للتحالف الدولي في مطار بغداد وثانيهما الثلاثاء قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق، قال المتحدّث باسم البنتاغون جون كيربي إنّه غير قادر على تحديدها.

لكنّه أضاف "ما زلنا نرى قواتنا في العراق وسوريا مهدّدة من قبل ميليشيات مدعومة من إيران".

 
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربي وعالمي
سقوط طائرة مسيّرة إسرائيلية في نابلس شمال الضفة
مواضيع مرتبطة
"حكومة كفاءات".. أول تصريح للبرهان بعد استقالة حمدوك
وساطة مصرية للتهدئة بعد قصف الاحتلال لغزة ردا على إطلاق صاروخين
"حمدوك تحت الإقامة الجبرية مجددا"
الإعلان عن حكومة جديدة في الكويت
رئيس الصومال يعلق مهام رئيس الوزراء