لبنان: فتح تحقيق حول تعرض لاجئين سوريين للتعذيب بعد تقرير صادم
الأربعاء 31 مارس - آذار 2021 الساعة 05 مساءً / المركز اليمني للإعلام
عدد القراءات (359)

أمر النائب العام في لبنان بفتح تحقيق حول واقعة تعرض أكثر من 20 لاجئًا سوريًا للتعذيب على يد مخابرات الجيش اللبناني، وذلك عقب تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية وثّق الانتهاكات التي تعرّض لها المحتجزون.

أمر النائب العام في لبنان بفتح تحقيق حول واقعة تعرض أكثر من 20 لاجئًا سوريًا للتعذيب على يد مخابرات الجيش اللبناني، وذلك عقب تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية

وأفاد موقع ميدل إيست آي أن النائب العام غسان عويدات أعلن عن بدء التحقيق في الوقائع التي تحدث عنها تقرير منظمة العفو الدولية. وطالب عويدات المحكمة العسكرية بـ "فتح تحقيق في مزاعم منظمة العفو الدولية بشأن اعتقال وتعذيب لاجئين سوريين محتجزين بتهم تتعلق بالإرهاب".

وكانت العفو الدولية قد أصدرت تقريرًا في 23 آذار/ مارس الجاري بعنوان "كم تمنيت أن أموت: لاجئون سوريون احتجزوا تعسفيًا بتهم تتعلق بالإرهاب وتعرضوا للتعذيب في لبنان"، وثّقت فيه المنظمة الدولية سلسلة من الانتهاكات ارتكبتها بشكل أساسي، حسب المنظمة، مخابرات الجيش اللبناني ضد 26 محتجزًا من اللاجئين، بينهم أربعة أطفال، احتُجزوا في لبنان بتهم لها صلة بالإرهاب بين عامي 2014 و2021. ويستند تقرير العفو الدولية إلى مقابلات أجريت مع محتجزين سابقين وحاليين، ومحامين، إضافة لوثائق قانونية.

وذكر التقرير أن المخابرات العسكرية اتبعت بعض أساليب التعذيب المروعة هي نفسُها المستخدمة في أسوأ السجون سمعةً في سوريا.

ومن بين تلك الأساليب حسب تقرير العفو الدولية: التعذيب البدني الذي يتضمن ضربًا بالعصي المعدنية، والكبلات الكهربائية، والأنابيب البلاستيكية والتعليق من أسفل لأعلى والإرغام على اتخاذ أوضاع جسدية مُجهدة لفترات مطولة من الوقت.

وقالت ماري فورستيي، الباحثة المعنية بحقوق اللاجئين والمهاجرين في منظمة العفو الدولية، إن "هذا التقرير يقدم لمحة سريعة عن المعاملة القاسية والمسيئة والقائمة على التمييز المجحف التي تمارسها السلطات اللبنانية ضد اللاجئين السوريين المحتجزين للاشتباه بهم بشأن تهم تتعلق بالإرهاب. وفي حالات عديدة، فإن اللاجئين الذين فروا من الحرب، والقمع القاسي، والتعذيب واسع الانتشار في سوريا، وجدوا أنفسهم معتقلين تعسفيًا، ومحتجزين بمعزل عن العالم الخارجي في لبنان، حيث يواجهون العديد من الأهوال نفسها التي تحدث في السجون السورية".

وتشير منظمة العفو الدولية إلى أنه منذ عام 2011، احتُجز مئات اللاجئين السوريين في لبنان، غالبًا تعسفيًا بتهم ملفقة تتعلق بالإرهاب وأحيانًا بتهم مرتبطة بالانتماء إلى جماعات مسلحة.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
صحيفة بريطانية: نساء اليمن يتعرضن للضرب والإجهاض والاغتصاب
مقتل ما يقارب 47 صحفيا خلال العام الماضي من المسجلين لدى اليونسكو
في يومهم العالمي.. صحفيو اليمن ضحايا "القتل والتشرد والاعتقال"
مركز رصد للحقوق والتنمية : (588) حالة انتهاك في محافظة البيضاء خلال2018
إسرائيل قتلت صحفييْن فلسطينييْن وأصابت 262 آخرين خلال 2018